نزيه وورطان

نزيه وورطان

قام البيك بتشجيع الناس في مدينة جدة وحول المملكة بأن يضعوا حدًا لرمي المخلّفات من خلال ابتكار شخصيتيّن كرتونيتيّن للمساهمة في هذه الجهود التوعويّة.

نزيه وورطان

حملة التوعية البيئية

تم إطلاق هذه الحملة في عام ٢٠٠٥ تحت شعار "إهمال المخلفات غلطة... تحطك في ورطة!"، إيمانًا منّا بأن أفضل طريقة لمواجهة مشكلة المخلفات هي الاستفادة من الشخصيتيّن الكرتونيتيّن للوصول مباشرةً إلى فئة الجمهور الأكثر نشاطاً والذي يمكن التأثير عليه بسهولة وهي فئة الصغار، والذين يمكن من خلالهم الوصول إلى بقية أفراد العائلة.

وقد نجحت الشخصيتان الكرتونيتان – نزيه، وهو صبي يتمتع بالنظافة، وورطان، وهو صبي لطيف ولكنه كسول وبحاجة لبعض التوجيه – في مساعدتنا على نشر رسالتنا على نطاق واسع وبشكل إقناعي فعّال، ونجحتا في تشجيع الأطفال على الابتكار فيما يتعلق بالمواد المعاد تدويرها، وعلى إقناع الشركات على المساعدة بتنظيف الشواطئ والمياه على شاطئ البحر الأحمر، وعلى إقناع العملاء بالتوقيع على تعهّد بالتوّقف عن إلقاء المخلفات وقضاء فترة الصيف في تنظيف وتجميل مدينة جدة.

وقد قمنا طوال فترة الصيف بتشجيع وتحفيز سكان جدة في هذا الصدد من خلال توزيع قفازات وقمصان وقبعات مجانية للمتطوعين بالمشاركة في عمليات التنظيف، ووضعنا نماذج تعهد في كافة مطاعمنا، ونجحنا في الحصول على دعم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد لأهداف هذه الحملة، حيث قاما بتعبئة نموذج التعهد بأنفسهما. وقمنا كذلك بتوزيع ملصقات وكتيبات على الأطفال حول كيفية تنفيذ مشاريع جمالية من المواد المعاد تدويرها، واستضفنا فعالية ضخمة بكورنيش جدة في نهاية فترة الصيف، وتضمنت الفعالية أعمال فنية وجوائز للأشخاص الذين كان لهم أثرٌ حقيقي في نظافة مدينة جدة.

وتطورت حملتنا السنوية الرامية إلى منع إلقاء المخلفات وحققت انتشارًا أكبر عبر الإعلانات التلفزيونية وعلى مواقع الإنترنت، في الوقت الذي استمر فيه أبطال النظافة نزيه وورطان في تشجيع الناس في المملكة وخارجها على المحافظة على نظافة مدنهم.