"مع البيك... انتم ابطال البيت" ... عشرة سنوات من التنمية الاجتماعية

"مع البيك... انتم ابطال البيت" ... عشرة سنوات من التنمية الاجتماعية

برنامج رائد في تعزيز مهارات النشء السعودي ضمن رؤية توطين الوظائف

"مع البيك... انتم ابطال البيت" ... عشرة سنوات من التنمية الاجتماعية
٨ يونيو ٢٠١١

برنامج رائد في تعزيز مهارات النشء السعودي ضمن رؤية توطين الوظائف

انطلق في ٢٨ من يوليو الحالي برنامج البيك الصيفي "مع البيك... انتم ابطال البيت". حيث بدأت عملية التسجيل في البرنامج منذ ١٨ يونيو الماضي للبنين والبنات، وقد أكتمل التسجيل في البرنامج لعدد ٥٨٠ طالباً وطالبة، ملتحقين بهذا البرنامج الرائد، الذي أثبت نجاحه على مر تسع سنوات مضت، درّب خلالها ما يفوق الأربعة آلاف وخمسمائة طالب وطالبة على الأعمال اليدوية والمهارات التقنية في شتى مجالات الحياة.
البرنامج في سنته العاشرة، يتألق بمزيد من الدورات المبتكرة التي صممت لتدريب الملتحقين على مهارات جديدة تواكب متطلبات العصر، وترتقي بمعارفهم وتعزز لديهم روح إتقان العمل وأهمية الاعتماد على الذات. ومن بين الدورات المستحدثة على البرنامج دورة صيانة الحاسب الآلي.

انطلق البرنامج عام ٢٠٠٢ كمبادرة للتنمية الاجتماعية أطلقتها شركة البيك للأنظمة الغذائية ضمن برامج المسؤولية الاجتماعية الخاصة بالشركة، والتي تؤكد على التزام الشركة بخدمة المجتمع، كونها شركة وطنية تتطلع باستمرار لتحقيق ما فيه خير للوطن والمواطن. ويسعى البرنامج للكشف عن المواهب والطاقات الكامنة التي يمتلكها النشء، ومساعدتهم على صقلها وتشجيعها، ضمن رؤية بعيدة المدى نحو توطين الوظائف التقنية والمهنية.

وسيكون البرنامج هذا العام مميزاً عن كل عام وأكثر تشويقاً من حيث تنوع الدورات التي ستمنح لحوالي ٤٣٠ طالبا نحو تقديم دورات مكثفة في مجال ميكانيكا السيارات، والكهرباء، وصيانة الحاسب الآلي، وأساسيات الدهان والسباكة، ودورة في سبل الوقاية والحماية في حالات الحوادث (طرق التعامل مع الحريق والاسعافات الاولية).

كما أن البرنامج يتميز هذا العام بعمل تدريبات ميدانية لدورة الدهان، حيث سيقوم إذ يقوم طلاب البرنامج في مدينتي مكة وجدة بإعادة دهان أحد الجدران العامة في الطرق الرئيسية والتي تعاني من التشويه سواءً بسبب الكتابات العشوائية أو بسبب العوامل الجويّة ، ليظهر بعدها المكان بصورة جديدة ولائقة على أيدي الشباب المتدربين المشاركين في برنامج البيك الصيفي.

أما دورات الطالبات فستضم  ١٥٠ فتاة في مدينة جدة سيمنحن دورات متخصصة في المهارات المنزلية، والفنون والديكور، واللياقة البدنية والغذاء، إضافة إلى دورة الوقاية والحماية.

برنامج "مع البيك... أنتم ابطال البيت"، يستهدف الطلاب والطالبات في أعمار هي الأنسب لاكتشاف المواهب واكتساب المهارات، فهو مخصص للطلاب الذين تتراوح أعمارهم ما بين ١٢ و ١٨ عاماً، وللطالبات اللواتي أعمارهن ما بين ٨ و ١٦ عاماً.

ومن شروط الاشتراك في البرنامج، دفع مبلغ ٥٠٠ ريال، ويحق للمشاركين استرداد كامل قيمة الاشتراك في حالة الحصول على تقدير ممتاز، و٧٥% من قيمة الاشتراك في حالة الحصول على تقدير جيد جداً، و٥٠% عند الحصول على تقدير جيد. ويعتمد تقييم المشاركين في البرنامج على التزامهم بالسلوك الحسن، وبالحضور، وتفاعلهم في الدورات التدريبية.

من جهته أشار الرئيس التنفيذي لشركة البيك، المهندس رامي أبو غزالة إلى أن "استمرارية البرنامج في سنته العاشرة بهذا الزخم يؤكد على تحقيق البرنامج للأهداف الذي أسس لتحقيقها. فقد تمكن من تشجيع الطلاب على القيام بالأعمال اليدوية، والاعتماد على أنفسهم ، والاعتزاز بمهاراتهم اليدوية والتقنية. وكثافة التسجيل تدل على رغبة أولياء الامور وأبناؤهم بالالتحاق ببرنامج لتنمية مهاراتهم الفكرية واليدوية والتقنية والإبداعية."

وأضاف "في أبنائنا طاقات كامنة، ومواهب مخفية، بحاجة إلى فرص تطلقها لتصبح فاعلة ومنتجة ومفيدة للفرد ذاته وللمجتمع بأكمله، لنصبح في مرحلة ما مجتمعاً منتجاً صناعياً قادراً على القيام بالأعمال الحرفية والتقنية باعتمادية تامة، لما فيه مصلحة عظمى للاقتصاد الوطني. ومما يميز البرنامج أنه يقوم بتوفير فرصة للطلاب والطالبات لاكتشاف ميولهم العلمية والعملية والمهنية، حيث يعرّفهم وبشكل مبكّر من حياتهم بالمجالات العلمية والمهنية المختلفة، ويساعدهم على تحديد المجال الذي يرغبون بالتخصص فيه"هذا ويعد البرنامج  نموذجاً لتوحيد الجهود والتعاون المشترك بين شركة البيك والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في كل من مدينتي جدة ومكة، والمديرية العامة للدفاع المدني، وهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة مكة المكرمة، وكذلك جمعية ماجد بن عبدالعزيز للتنمية والخدمات الاجتماعية، وذلك من أجل تحقيق أرقى مستويات المسئولية الاجتماعية، وذلك بتفعيل حالة فكرية تنموية اجتماعية طويلة المدى، عبر الارتقاء بالصورة الذهنية للعمل اليدوي والتقني، وتعزيز روح الاعتماد على الذات.

إضافة إلى ذلك، يعتبر البيك سباقاً في المشاركة الاجتماعية، ويعمل على تكريس جهوده لخدمة المبادرات الهادفة لخدمة المجتمع، كما يتميز بسياسته الخاصة في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للشركات خصوصاً من ناحيتي التعليم والبيئة. وإلى جانب كونه جهة تحرص على تقديم أعلى مستويات الجودة للمستهلكين في المملكة العربية السعودية، فإن "البيك" يعد من الشركات الرائدة في تطويرعدة برامج تعليمية واجتماعية وترفيهية مكرسة لتنمية العقول وملكة الإبداع لدى أبناء وبنات هذا المجتمع.