أفراد الفريق ... ذكريات وذكريات!

أفراد الفريق ... ذكريات وذكريات!

تأسس البيك على قيم العمل الجاد الذي يقوم به فريق يضم أفرادًا من شتى أنحاء العالم، جاءوا إلى هذه البلاد ليتحدّوا كعائلة واحدة من الأصدقاء الذين يسعون إلى جعل البيك الوجهة المفضلة في قطاع المطاعم السريعة. ومثل أيّ عائلة أخرى فإننا نهتم بعمل ألبوم نسجّل فيه ذكرياتنا لكي نسترشد بها في المستقبل. إن صفحة الذكريات المخصصّة لأفراد فريقنا هي طريقة نتّبعها للتعبير عن تقديرنا لكل من أسهم ولعب دوراً في بناء البيك ليتحوّل اليوم إلى علامة تجارية رائعة ومفضلة لدى الكثيرين

  • عبدالسلام (١٩٧٨) – الهند – مدرب، البيك

    "بدأت عملي بالشركة كشابٍ صغير في عام ١٩٧٨، وكان الجزء المفضّل لديّ هو التوّجه إلى المطعم والاستمتاع برائحة الدجاج المقلي المدهشة...هذه الرائحة التي تصلك وأنت في الطريق قبل أن تصل إلى المطعم. يا لها من رائحة لذيذة."

    عبدالسلام (١٩٧٨) – الهند – مدرب، البيك

  • محسن (١٩٧٨) – اليمن – المستودع، البيك

    "أتذكر حينما أردنا التغيير من شاستا كولا إلى بيبسي في عام ١٩٨١، لم تكن منتجات بيبسي منتشرة في ذلك الوقت، لأن بيبسي لم تكن معروفة مثل ما هي الآن. وقد أخبرت إدارة الشركة فريق المطعم بأن بمقدورهم بيع منتجات بيبسي داخل المطعم والاحتفاظ بعائدات البيع لصالحنا شخصيًا، وكان ذلك حافزًا رائعًا لفريق المطعم."

    محسن (١٩٧٨) – اليمن – المستودع، البيك

  • حنيفة (١٩٧٨) – الهند – مدرب، البيك

    "حينما قمت بالانضمام إلى البيك عام ١٩٧٨، كان معظم عملائنا من أفراد الخطوط الجوية العربية السعودية، وذلك لقرب مطعمنا من المطار القديم. كنا نعمل إلى حين وصول آخر طائرة."

    حنيفة (١٩٧٨) – الهند – مدرب، البيك

  • جهاد (١٩٧٩) – فلسطين – مدير الإنتاج، أقوات

    "سأتذكر دائمًا فرحة تقديم الخدمة للعائلات أثناء احتفالهم بالعيد، وذلك لأننا شعرنا بأننا نحتفل بالعيد معهم. وبعد ذلك، تم اتخاذ قرار في عام ١٩٨٤ بالعمل خلال إجازة العيد، بإعتبارنا لم نكن نعمل على الإطلاق في تلك الفترة."

    جهاد (١٩٧٩) – فلسطين – مدير الإنتاج، أقوات

  • إدغاردو (١٩٨٧) – الفلبين – مدرب عمليات، البيك
    "أتذكر عندما أطلقنا الساندويشات للمرة الأولى، كان قد تم إطلاق الحملة الترويجية تحت شعار "إليك ما اقترحت!"، وكانت هذه الحملة الترويجية تتضمن تعليقًا من أحد العملاء يطلب فيه توفر خيار الساندويتشات، كما يظهر توقيع العميل. وكانت نتيجة ذلك أن العديد من العملاء وقفوا أمام الكاونتر وأخذوا يحاولون معرفة ما إذا كان ذلك توقيعهم، فقد كانوا يشعرون بالفخر لأنهم لعبوا دورًا هامًا من تقديم هذا المنتج الجديد."

    إدغاردو (١٩٨٧) – الفلبين – مدرب عمليات، البيك

  • عبدالمنعم (١٩٨٨) – السودان – مشرف الإنتاج، أقوات

    "أثناء مباراة كأس العالم في عام ١٩٩٠ بين الكاميرون وانجلترا، كانت تلك المباراة توافق أيام عيد الأضحى، وهي فترة نشاط مكثّف لنا في البيك، وتتطلب منا وقتًا ومجهودًا كبيريّن. ظللت ساهرًا مع ثلاثة من زملائي لمشاهدة المباراة، ولهذا وصلنا متأخرين إلى أعمالنا في اليوم التالي. حينما وصلنا المقر الرئيسي، طلب منا المدير العام عدم الدخول إلى المكتب بسبب التأخير، على الرغم من حاجة العمل لنا في ذلك اليوم. وعلى الرغم من أننا شرحنا أسباب التأخير، إلا أنه لم يقبل بهذه التبريرات، وكان ذلك درسًا لنا ولزملائنا الآخرين بأهميّة الالتزام بالحضور إلى العمل في الوقت المحدد. وهذا مثالٌ واحدٌ فقط لأهمية الالتزام والدقة تجاه العمل."

    عبدالمنعم (١٩٨٨) – السودان – مشرف الإنتاج، أقوات

  • سميح (١٩٩٠) – فلسطين – مدير ضمان جودة المأكولات، البيك

    "للبيك أسراره الخاصة، فحينما أطلقنا مفهوم سندوتشات البيك، كان هناك شخصان فقط على عِلمٍ بإطلاق هذا المنتج الجديد. وقد تم إعادة تصميم جميع المطاعم وتجهيزها، وتم طلب المواد، وتصميم الحملة التسويقيّة دون أن يعلم أيّ شخص بما يجري حتى قبل أسبوعٍ واحد من موعد إطلاق المنتج".

    سميح (١٩٩٠) – فلسطين – مدير ضمان جودة المأكولات، البيك